*مدرســة برديــن الاعـدادية المشــتركة*

منتدى المدرسة ...اهلا بكل الطلاب والسادة اعضاء هيئة التدريس ...فى انتظار مشاركاتكم

***مدرســة بردين الاعدادية المشتركة تــرحــب بــكم *** على السادة الزوار سرعة التسجيل فى المنتدى حتى يتمكنوا من المشاركة معنا
زائرنا الكريم يمكنكم التسجيل بالمنتدى بالاميل الالكترونى ...كما يمكنك المشاركة بالمواضيع والصور ...اشترك ولاتفوتك الفرصة ****تســـتعد المدرسة لتقديم ملف الجودة والاعتماد فور العودة من اجازة الترم الاول ****
تعلن المدرسة عن بدء النشاط الصيفى بجميع الانشطة ابتداءا من 15/6/2010

    معلومات عن الشرقية بلدى

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 65
    تاريخ التسجيل : 23/11/2009

    معلومات عن الشرقية بلدى

    مُساهمة  Admin في الإثنين يناير 04, 2010 1:34 pm

    محافظة الشرقية كانت محافظة الشرقية قديما هي المقاطعة رقم 12 من مقاطعات الوجه البحرى وعاصمتها القديمة ( بوباستيس) والتي أصبحت في فترة من التاريخ عاصمة لمصر كلها . وقد تكون إقليم الشرقية باسمه الحالى في عهد الدولة الفاطمية وكان قبل ذلك مقسما إلى عدة " كور" صغيرة كل كورة قائمة بذاتها ثم تم ضمها معا وسميت بالشرقية لوقوعها في الجهه الشرقية من الوجه البحرى وفى عام 1315هـ أطلق عليها اسم الأعمال الشرقية ، وفى سنة 1527 أطلق عليها اسم ولاية الشرقية . ولما تولى محمد على حكم مصر سنة 1805م كان القطر المصري يتكون من 13 ولاية تنقسم إلى 7 ولايات في الوجه البحرى ، 13 ولاية في الوجه القبلى . وكانت الشرقية إحدى ولايات الوجه البحرى وأقدمها . ويدير الولاية في الوجه البحرى موظف اسمه " الكاشف " ولما أمر محمد على بعمل مسح عام لأطيان القطر المصري عام 1813م أمر بتقسيم الولايات إلى أخطاط يرأس كل منها موظف بإسم حاكم الخط وذلك لتنظيم الأعمال بالقرى وإمكان الإشراف عليها ويشتمل كل خط على عدة نواح وبكل منها شيخ بلدة أو عمدة. في سنة 1816 قسمت ولايات الغربية والبحيرة والدقهلية والشرقية إلى أقسام عين لكل منها ناظر. عام 1819 أمر محمد علي بإبطال اسم مأمورية وإبدال وظيفتى كاشف وحاكم بمأمور. ويقسم القطر المصري إلى 24 مأمورية منها 14 من الأقاليم البحرية و10 من الأقاليم القبلية، قسمت محافظة الشرقية إلى مأموريتين من إجمالى الـ 14 مأمورية هما:


    نصف أول الشرقية: ويشمل قسمى أبوكبير والصوالح .
    نصف ثانى الشرقية: ويشمل أقسام بلبيس، ههيا، شيبة النكارية، العزيزية.
    عام 1829 تم ضم الشرقية تحت لواء مديرية الأقاليم البحرية بعد أن قسم القطر المصري إلى ثلاثة أقاليم هي: الأقاليم البحرية، الأقاليم الوسطى، الأقاليم الصعيدية.

    وإستمرت الإقاليم ومأموريتها في تغير وتقلب سواء من جهة موقعها أو حدودها أو تسميتها أو وظائف من يهيمن عليها من حكام. قام محمد علي سنة 1833 :

    إعادة أسماء أقاليم الوجه البحري الجغرافية القديمة التي كان مقسما إليها من قبل.
    تعديل حدود أغلب أقاليم الوجه القبلي والبحري .
    استبدال اسم مأمورية الذي كان يطلق على الأقاليم كله أو أجزاء منه بإسم مديرية كذلك استبدال اسم مأمور الذي كان يطلق على رئيس المأمورية بإسم مدير، ثم اختيار المدينة أو البلدة التي تصلح قاعدة لكل من المديرية وذلك لإقامة المدير ومن معه من موظفين فيها على أن تكون مختاره في وسط كل المديرية بقدر الإمكان وبذلك سميت الشرقية بإسم مديرية وقاعدتها بلبيس ضمن 7 مديريات في الوجه البحري ومثلهم في الوجه القبلي كل مديرية تضم تحت لوائها مجموعة أقسام.
    صدر قرار عام 1871 بإطلاق كلمة مركز بدلا من قسم على أقسام مديريات الوجه البحرى فيقال مركز أبوحماد بدلا من قسم أبوحماد. وقد استقرت حدود المحافظة مع جيرانها من المحافظات الأخرى في الستينات مع بدء تجربة الحكم المحلي واستبدال المديريات بالمحافظات. تأخذ محافظة الشرقية موقعا فريدا بين محافظات شرق الدلتا والشرقية حارسة المدخل الشرقى للجمهورية فهي بحكم موقعها تجابه الصدمة الأولى في كل غزوة وافدة من الشرق ولموقعها الفريد هذا وتوسطها شرق الدلتا فهي نقطة التقاء لأهم طرق المواصلات لمحافظات الاسماعيلية وبورسعيد والقاهرة والغربية والدقهلية والقليوبية. وعاصمتها مدينة الزقازيق، كما توجد بها جامعة الزقازيق، لقد كانت أرض الشرقية هي البوابة الرئيسية لمصر التي كان يسلكها الغزاة والزوار، والجيوش والأنبياء، فهي التي تجابه الصدمة الأولى في كل غزوة وافدة من الشرق، وتستقبل كل زائر، وتودع كل مسافر، ولموقعها الفريد هذا وتوسطها شرق الدلتا فهي نقطة التقاء لأهم طرق المواصلات لمحافظات الوجه البحري.

    شعار المحافظة إتخذت المحافظة الحصان الأبيض الجامح الذي يتوسط بساط أخضر شعارا لها لامتيازها في تربية الخيول العربية الأصيلة واحتلال الزراعة أكثر المساحات فيها.

    العيد القومي تحتفل الشرقية بعيدها القومي في التاسع من سبتمبر من كل عام إحياء لذكرى وقفة الزعيم أحمد عرابي ابنها البار من قرية هرية رزنه مركز الزقازيق ضد الخديوي توفيق بميدان عابدين بالقاهرة عارضا مطالب الجيش عام 1881م.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 30, 2017 12:49 am