*مدرســة برديــن الاعـدادية المشــتركة*

منتدى المدرسة ...اهلا بكل الطلاب والسادة اعضاء هيئة التدريس ...فى انتظار مشاركاتكم

***مدرســة بردين الاعدادية المشتركة تــرحــب بــكم *** على السادة الزوار سرعة التسجيل فى المنتدى حتى يتمكنوا من المشاركة معنا
زائرنا الكريم يمكنكم التسجيل بالمنتدى بالاميل الالكترونى ...كما يمكنك المشاركة بالمواضيع والصور ...اشترك ولاتفوتك الفرصة ****تســـتعد المدرسة لتقديم ملف الجودة والاعتماد فور العودة من اجازة الترم الاول ****
تعلن المدرسة عن بدء النشاط الصيفى بجميع الانشطة ابتداءا من 15/6/2010

    الاسباب الرئيسية للهروب من المدرسة(2)

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 65
    تاريخ التسجيل : 23/11/2009

    الاسباب الرئيسية للهروب من المدرسة(2)

    مُساهمة  Admin في الجمعة نوفمبر 27, 2009 6:58 pm

    أشكال التسربالدراسي

    قد يأخذالتسرب الدراسي أشكالا متعددة منها :-
    1- التسرب الفكري "الشرود الذهني" من جو الحصة .
    2- والتأخر الصباحي عنالمدرسة.
    3- والغياب الجزئي أو الكلي عن المادة الدراسية (أو المدرسة).

    الأسباب والعوامل المسببة لمشكلة التسربالدراسي

    ظاهرة التسرب من النظام التعليمي لها أسباب متعددة ومتشعبةتختلط فيها الأسباب التربوية مع الأسرية مع الاجتماعية والاقتصادية.. وغيرها.
    فظاهرة التسرب هي نتاج لمجموعة من الأسباب تتفاعل وتتراكم مع بعضهاتصاعديا لتدفع الطالب وبقبول من أسرته إما برضاها أو كأمر واقع إلى خروج الطالب منالنظام التعليمي قبل الانتهاء من المرحلة التعليمية التي ابتدأ فيها.
    تتفاوتحدة أسباب التسرب من حيث درجة تأثيرها على الطالب المتسرب، منها ما تكون أسبابرئيسية لها تأثيرا قويا ومباشرا وتلعب دورا حاسما في عملية التسرب، وبعضها الأخريكون تأثيرها ثانوي ومؤثر، وأسباب أخرى ليس لها أي تأثير يذكر.
    ومن جهة أخرىتلعب الأسر أو أولياء أمور الطلبة المتسربين - في بعض الأحيان - دورا رئيسياومباشرا في دفع أبنائهم إلى التسرب من مدارسهم. عن طريق إجبارهم على التسرب والخروجإلى سوق العمل، أو على الزواج المبكر، أو المشاكل الأسرية. وفي أحيان أخرى يكون لهمتأثير غير مباشر عبر عدم الاهتمام واللامبالاة والقلق الزائد على أبنائهم.. وغيرها0
    العوامل الاجتماعية والأسباب الاقتصادية :-
    تؤدي الأوضاع الاقتصادية للأفراد بل وللشعوب دور في تمكينالإنسان من الحصول علي كل ما يرتضيه لنفسه ومن ذلك التعليم ولا شك انه كلما ضعفتالإمكانيات المادية ضعفت معها تحقيق الرغبات ويظهر ذلك واضحاً في الدراسات السابقةالخاصة بهذه الظاهرة ويهمنا هنا أن نذكر أن ضعف الإمكانيات الاقتصادية للأسرة منشانه أن يجعل رب الأسرة يسرع في الإفادة من جهود أبنائه قبل انتهائهم من الدراسةتخلصا من احتياجاتهم المعيشية رغبة في زيادة دخل الأسرة 0
    وعلي جانب آخر فإنالأوضاع الاقتصادية للدول ذاتها تسهم إسهاماً كاملاً في المساعدة علي التسرب بينأبناء ذوي الدخول المحدودة ذلك لأن امكانات تلك الدول لا تساعد علي توفير وتغطيةمطالب شعوبها أو تعويضها عن خدمات أبنائها ويظل ذلك واضحاً في المجال التعليمي0
    ومما لاشك فيه أن زيادة النمو السكاني بين شعوب الدول ذات الإمكانياتالاقتصادية المحدودة يسهم أسهاما مباشراً في خفض اقتصاديات تلك البلاد خاصة إذاكانت مواردها ومنتجاتها غير كافية – ونخلص من هذا أن العوامل الاقتصادية تؤثر بدرجةكبيرة علي نسبة التسرب الدراسي في تلك المرحلة الثانوية ونلخصها في الآتي :-
    o عدم قدرة الأسرة علي متابعةأبنائها وإجابة متطلبات المرحلة من دروس خصوصية ونفقات التعليم والمذكرات والكتبالخارجية 0
    o المساعدة في دخلالأسرة0
    o إغراءات سوق العملوزيادة الطلب علي العمال الغير مهرة بأجور مرتفعة لدرجة تفوق قيمتها في المتوسط ومايحصل عليه خريج الجامعة من أجر القطاع الحكومي أو العام ([3])0
    o كثرة عدد الأطفال في الأسرة والعبء المالي الذي سوف تتحمله الأسرةعند تعليم أبنائها بما يفوق طاقة الوالدين 0
    o عدم التوفيق بين مواعيد الدراسة والمواعيد الزراعية في الريف وعدمانتشار الملكية الزراعية من ناحية ومن ناحية أخري الحاجة إلي الأيدي العاملة والفقرالشديد لبعض الأسر خاصة في الريف مما يؤدي إلي الحاجة إلي عمل الابن كمصدر من مصادرالدخل بالنسبة للأسرة مما يسهم في تسرب التلاميذ وعدم انتظامهم في الدراسة0
    o الزواج المبكر للفتيات وخاصةفي المناطق الريفية ومناطق البدو0
    o عدم وعي الوالدين بأهمية المرحلة التي يمر بها اولادهما وخصوصاً فيحالة أمية الوالدين0
    o دفعالأسرة لأولادهم للتعليم الثانوي العام دون دراية مسبقة بمهارات أولادهم وما هينوعية التعليم الذين يفضلونه عن التعليم الثانوي فقد تكون نوعية التعليم الفنيالأكثر أهمية بالنسبة إليهم وقد تكون لديهم مهارات يدوية تساعدهم في الحياة العمليةأكثر من الدراسة النظرية 0
    o انحياز الأسر لكليات القمة ( الطب- الهندسة – العلوم الاقتصادية 00ألخ) كل هذا يؤدي في النهاية إلي وجود ضغط كبير علي الأبناء مما يؤدي في النهايةإلي فشل الطالب في الدراسة أو عدم إكمال مرحلته الدراسية علي النحو الذي يريده0
    o الاضطرابات الأسرية من مشكلاتونزاعات وطلاق وخلافه تجعل الطالب في حالةمن عدم الثقة بالنفس وبالآخرين،وقد يجد الملاذ النفسي في "الشلة" التييلتقي بها في الشارع، وهنا تتعززالراحة النفسية لديه دون انزعاج أو تعبأو تفكير في الحضورللمدرسة.
    o عدم وجود شخص يساعد الطالب على الدراسة داخلالأسرة0
    o ضعف عوامل الضبط والرقابةالأسرية بسبب ثقة الوالدين المفرطة فيالأبناء أو إهمالهم و انشغالهم عن متابعتهمالذينوجدوا في عدم المتابعة فرصة لاتخاذ قراراتهم الفردية بعيدا عن عيونالآباء0
    o سوء المعاملة الأسرية والتي تتأرجح بينالتدليل والحماية الزائدة التي تجعلالطالب اتكاليسريع الانجذاب وسهل الانقياد لكل المغريات وبين القسوة الزائدةوالضوابط الشديدة التي تجعله محاطاً بسياج من الأنظمة والقوانينالمنزلية الصارمةمما يجعل التوتر والقلق هو سمةالطالب الذي يجعله يبحث عن متنفس آخر بعيد عن المنزلوالمدرس0
    عوامل تتصل بالطالب نفسه :-
    oتدنيالتحصيل الدراسي نتيجة عدم الانتظام في الصف الدراسي ومتابعة المنهج والحصصالدراسية 0
    o عدم الاهتمامبالدراسة والانشغال مع رفاق السوء والشلل وتمضية الوقت فيما لا يفيد من صالاتالبلياردو والمقاهي والالتفاف حول مدارس الجنس الآخر والاهتمام بالصداقات والإنترنت 0
    o الزواج والخطوبة وهذاالعامل يكثر في الفتيات أكثر من البنات وخصوصاً في المجتمعات الريفية والبدوية0
    o ضعف القدرة على الاستيعاب وعدموجود القدرات والمهارات اللازمة لعملية التعلم والاستذكار الجيد0
    o الخروجإلى سوق العمل لتلبية احتياجاته والمرحلة العمرية التي يمر بها وللأنفاق علي نفسهوأصدقاء السوء خصوصاً في شلل المدمنين والمدخنين0
    o الرسوب المتكرر نتيجة عدم توافق مهاراتهوقدراته مع التعليم الثانوي العام 0
    o الشعور بعدم جدوى التعليم ففي الوقت الحاضر مع عدم وجود فرص العملالمتاحة أمام خريجي الجامعات فيتساءلون لماذا الجهد مع عدم وجود فرص للعمل بعدالانتهاء من التعليم حني ولو الجامعي بما يؤدي بهم للإحباط واليأس0
    o الخوف والقلق من الامتحانات والرسوب والتنسيقورغباتهم في الدراسة بما يتلاءم مع مهاراتهم وقدراتهم يؤدي بهم للتسرب والعزوف عنالدراسة0
    o الاتكال علي مراكزالدروس الخصوصية وغيرها وعدم وجود فلسفة معينة عنده للتعلم والتزود بالخبراتوالمهارات عن طريق المدرسة 0
    o الإعاقات والعاهات الصحيةوالنفسية الملازمة للطالب والتي تمنعه عن مسايرة زملائه فتجعله موضعاًلسخريتهمفتصبح المدرسة بالنسبة له خبرة غير سارةمما يدفعه إلى البحث عن وسائل يحاول عنطريقهاإثبات ذاته 0
    o الرغبة في تأكيد الاستقلالية وإثبات الذاتفيظهر الاستهتار والعناد و كسر الأنظمةوالقوانينالتي يضعها الكبار( المدرسة والمنزل ) والتي يلجأ إليها كوسائلضغطلإثبات وجوده0
    o سيطرة بعض أنواع العقاب بشكل عشوائي وغير مقنن مثل تكليف الطالببكتابةالواجب عدة مرات والحرمان من بعض الحصصالدراسية والتهديد بالإجراءات العقابيةالخ .
    o عدم تقبل الطالب والتعرف على مشكلاتهووضع الحلول المناسبة لها مما أوجد فجوة بينه وبين بقية عناصر المجتمعالمدرسي فكانذلك سبباً في فقد الثقة في مخرجاتالعملية التعليمية برمتها واللجوء إلى مصادر أخرىلتقبّله0
    o عدم الإحساس بالحبوالتقدير والاحترام من قبل عناصر المجتمع المدرسيحيث يبقى الطالب قلقاً متوتراً فاقداً الأمن النفس([4])0

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 8:09 am